أهمية أعادة المصلين للأقصى و هزيمة الخطة الإسرائلية

في وقت أن الشرق الأوسط في حالة فوضى و أن التشرذم بين العرب أدى إلى نتيجة أنهم أصبحوا عاجزين تماما و أن الأردن ليس قادرة على قيام بمسؤولياتها, الشعب الفلسطيني قام لوحده بالدفاع عن المقدسات و على رمز العدالة و الاستقلال الأساسي في منطقتنا و في العالم