On the eve of June 30th, Egypt’s public prosecutor killed

Egypt’s Prosecutor General Hisham Barakat, who oversaw the Raba’a and Nadha massacres, and the slew of death sentences against opposition figures since December 2014, was killed today Monday 29th June after his convoy was bombed in Cairo. Nothing happened to the chauffeur and nine bodyguards, or indeed to any of the police in the area.

The Revolutionary Council has blamed junta leader Sisi for the assassination, citing the desperation of his régime, and its willingness to go to any lengths to raise the stakes towards a more violent confrontation with the population. Western media meanwhile is marketing the régime’s story that it is an ‘Islamist provocation’ before the anniversary of the 30th June demonstrations two years ago that brought Sisi to power.

حمل المجلس الثوري المصري, حكومة الانقلاب وقائده عبد الفتاح السيسي، مسئولية مقتل النائب العام “هشام بركات”, بإشعالهم مسلسل العنف وقتلهم وسجنهم آلاف الأبرياء.  وقال المجلس الثوري في بيان له, منذ قليل: “فاجأنا اليوم نبأ استهداف نائب عام سلطة العسكر، عقب انفجار مروع، ونحن نحمل الانقلاب في مصر مسئولية ذلك الحادث، كما نحمل قائد الانقلاب شخصيا مسئولية مسلسل العنف الذي تشهده البلاد منذ ٣ يوليو ٢٠١٣ وحتى الآن.  وتابع البيان: “ذلك العنف الذي تصنعه وتؤججه سلطة العسكر بسياساتها وأفعالها. لقد وضعتنا سلطة العسكر في طريق واحد ولا بديل غيره أن نتوحد جميعا على هدف واحد، هو إنهاء سلطة القمع والقتل والعنف والاستبداد، وإسقاط حكم العسكر تماما؛ من أجل تمكين الشعب المصري من حريته وتحرير إرادته دون خداع أو استعباد أو هيمنة أو خوف.  واختتم المجلس: “إننا ماضون من أجل ثورة ناضلت وضحت كثيرا من أجل العيش والحرية والكرامة الإنسانية، وإننا لمنتصرون بعزيمة وصدق وثبات وإقدام المخلصين، وإن غدا لناظره قريب

Propagandist Ahmad Moussa to Sisi:

The fifth column are saying the same thing as the Muslim Brotherhood – that you killed Hisham Barakat! If you don’t kill (President) Morsi, we’ll go and do it ourselves!